تعاني المرأة الحامل حموضة المعدة، أو بمسمى آخر  حرقة المعدة، وأعراض أخرى مرافقة لها والتي من الممكن التغلب عليها من خلال تغيير نمط الحياة والعادات الغذائية التي تتبعها الحامل، لذلك نقدم لكِ بعض النصائح التي من الممكن أن تعود عليك بالفائدة للتخلص من تلك المشاكل, لكن إن لم تُجدِ هذه التغييرات نفعاً يتوجب عليكِ إخبار الطبيب المختص ليوصي بالعلاج المناسب خلال فترة الحمل.

 

المرأة الحامل
المرأة الحامل

 

من المؤكد أن هناك عادات خاطئة تسبب حموضة المعدة للمرأة الحامل لذلك قمنا بتجميعها لكِ خلال النقاط التالية لتتجنبيها:

أسباب الحموضة للحامل

  • تغير في مستويات الهرمونات لدى الحوامل والتي تؤثر بدورها على عضلات الجهاز الهضمي.
  • تتسبب هرمونات الحمل في ارتخاء العضلة الواقعة ما بين المريء والمعدة مما يسبب ارتداد محتويات المعدة إلى المريء.
  • يتسبب الرحم المتوسع في حشر البطن مما يدفع أحماض المعدة إلى أعلى والتسبب بالحموضة للحامل.

 

المرأة الحامل
المرأة الحامل

 

ومما لا شك أن بعض الأطعمة تسبب حموضة المعدة, لذلك يجب تجنبها لعلاج الحموضة لدى المرأة الحامل منها:

  • البرتقال والعصائر الحمضية مثل؛ الجريب فروت، والبندورة.
  • القهوة والمشروبات ذات المحتوى العالي من الكافيين.
  • الأطعمة المقلية والدهنية.
  • الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • منتجات النعناع، والشوكولاتة.

 

لذلك إذا ما أردتِ التخلص من حموضة المعدة عليكِ ب:

  1. تجنب تناول الطعام قبل الخلود إلى النوم, إذ يُنصح بالأكل قبل ساعتين إلى ثلاث ساعات قبل الخلود إلى النوم، وذلك حتى يتمكن الجسم من البدء بعملية الهضم قبل الاستلقاء والنوم.
  2. شرب الماء بين الوجبات لأن شرب الماء يعد من الأمور المهمة خلال مرحلة الحمل، ولكن قد يسبب انتفاخ المعدة في بعض الحالات، لذلك ينصح بشرب كميات كبيرة من الماء بين الوجبات.
  3. مضغ اللبان بعد الوجبات لأنه يُحفز الغدد اللعابية لإفراز اللعاب الذي يُعادل أحماض المعدة، وهذا بدوره يساعد على تقليل الشعور بحرقة المعدة.
  4. تجنب تناول وجبات كبيرة لأنها تسبب الشعور بحرقة المعدة، لذلك ينصح بتقسيم الوجبات خلال اليوم لتصبح خفيفةً ومتباعدة لتجنب ظهور أعراض الحرقة، ويجب التنويه إلى ضرورة مضغ الطعام جيداً.

 

المرأة الحامل
المرأة الحامل

 

نصائح أخرى يجب أن تتبعها الحامل:

أولًا: رفع الجزء العلوي من الجسم عند الاستلقاء: حيث ينصح بأن ترفع الحامل الجزء العلوي من السرير عند النوم أو الاستلقاء، وذلك لإبقاء أحماض المعدة فيها قدر المستطاع ومنع ارتدادها، كما ينصح بالجلوس أثناء تناول الأكل وبعده، وذلك لمنع أحماض المعدة من الارتداد إلى المريء وإحداث المشكلة.

ثانيًا: الإقلاع عن التدخين: يتوجب على الحامل الإقلاع عن عادة التدخين تماماً، فبالإضافة لمضار التدخين العديدة التي تؤثر في كل من الأم والجنين، فهو يدفع أحماض المعدة إلى الأعلى مُسبّبًا الشعور المزعج بالحرقة.

ثالثًا: تجنب ارتداء الملابس الضيقة: إذ يُنصح بارتداء الملابس الفضفاضة والمريحة، حيث إنّ الملابس الضيقة حول منطقة الخصر قد تسبب الضغط على المعدة، وهذا بدوره يسبب الشعور بالحرقة.

رابعًا: المحافظة على وزن صحي وتجنب زيادة الوزن: لما له من دور في زيادة الضغط على المعدة مما يسبب الشعور بالحرقة خلال مرحلة الحمل وبعدها.

خامسًا: تجنب التعرض للتوتر والاجهاد: حيث يُحفّز كل من الاجهاد والتوتر الشعور بحرقة المعدة، ويمكن التخفيف منهما من خلال ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة وتمارين التأمل، وذلك بعد استشارة الطبيب.

 

لكن إذا ما اتبعت النصائح  السابقة جميعها ولم تعود عليكِ بالفائدة عليك بمراجعة الطبيب مع ضرورة  التنويه إلى عدم أخذ مضادات الحموضة دون أن يوصي بها الطبيب، حيث إنّ بعضها يحتوي على عنصر الصوديوم الذي قد يُسبب احتباس السوائل في الجسم، كما أنّ بعضها يحتوي على عنصر الألمنيوم الذي يعّد غير آمن للحوامل، بالإضافة إلى ذلك يتوجب تجنب أخذ مضادات الحموضة مع مكملات الحديد بالوقت ذاته، وذلك لأن مضادات الحموضة تُعيق امتصاص مكملات الحديد, لدى المرأة الحامل

Related Posts

Show Comments Close Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *