يحذر الخبراء من النوم في غرفة مضاءة بسبب التأثير في نوعية النوم وجودته وصحة الأشخاص بشكل عام, لذلك يُنصح بغلق الإضاءة أو أي مصدر آخر للإنارة عند الخلود للنوم، لأن إطفاء الإنارة يعطي إشارة لجسدك وعقلك أنه حان وقت الراحة والنوم؛ فالضوء يؤثر في ساعة الجسم البيولوجية كونه يُنذر العقل والجسم بأنه حان وقت الاستيقاظ من النوم, وتلك الرسالة تعطى للجسم بشكل بسيط ودون أن تدرك/ي  ذلك .

 

 النوم في غرفة مضاءة
النوم في غرفة مضاءة

 

تعرف على مفهوم الساعة البيولوجية وآلية عملها بالجسم.

خطر التأثير على الساعة البيولوجية ليس المشكلة الوحيدة التي قد يسببها النوم في الضوء فهناك مشاكل صحية أكثر تعقيدًا ك إيقاف إفراز هرمون الميلاتونين في الجسم والإصابة بمرض السكري وأيضًا الاصابة بالاكتئاب وسيتم الحديث بشكل موسع عن تلك الأخطار الصحية خلال الفقرات القادمة وكيفية التغلب عليها.

 

فإفراز هرمون الميلاتونين في الجسم عن طريق المخ في أوقات النوم لمساعدة الشخص في الحصول على فترات نوم مريحة يتوقف إذا ما كان هناك مصدر إنارة قوي, بالإضافة إلى أن النوم تحت الإضاءة يؤثر على الجسم بشكل سلبي بسبب عدم حصوله على فترات نوم جيدة ويصيب الأشخاص بالاكتئاب؛ لذلك تفيد بعض الدراسات بأن مخاطر هذا الأمر أبعد بكثير مما يتخيل البعض، فمن الممكن أن يُسبب ضعف الخصوبة وسرطان الثدي فضلاً عن زيادة الوزن وأمراض السمنة.

 

ويوجه الخبراء نصيحتهم للأشخاص الذين لا يستطيعون النوم سوى في الإضاءة أن يستخدموا مصادر الإنارة الليلية مثل الضوء الأحمر، فهو ليس له أي تأثير في جودة النوم أو إفراز هرمون الميلاتونين, على عكس الإنارة البيضاء القوية أو ضوء الشمس خلال فترات النهار, حيث توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن النوم في غرفة مضاءة قد يسبب الإصابة بداء السكري من النوع الثاني من خلال منع إنتاج الأنسولين في جسم الإنسان.

 

 النوم في غرفة مضاءة
النوم في غرفة مضاءة

 

كما كشفت عدة دراسات أجريت في المجال ذاته عن ارتفاع مستويات مقاومة الأنسولين لدى المشاركين بعد قضاء ليلة واحدة فقط في غرفة مضاءة بشكل ضعيف، وتعرف مقاومة الأنسولين بأنها انخفاض قدرة الخلايا على الاستجابة للهرمون الذي ينقل الجلوكوز من مجرى الدم ويرتبط مع بداية مرض السكري من النوع الثاني, تلك الأمراض السبب المباشر ورائها هو النوم في ظل تواجد إنارة قوية بالغرفة.

 

كما أن خطر النوم بالإضاءة قد يصل إلى الموت، فإن ترك ضوء في الغرفة أثناء النوم يزيد من خطر الوفاة، بسبب أمراض القلب والسكتة الدماغية كما وجد الأطباء في اليابان, حتى  أن المستويات المنخفضة من الضوء الليلي المتسرب إلى غرفة النوم من القمر أو مصباح الشارع قد يكون كافياً للتسبب في ضرر، لذلك إن  المستويات الأعلى من التلوث الضوئي تقابلها معدلات أعلى من تصلب الشرايين.

 

بعد قراءتك لتلك الفقرات هل ما زلت تفضل النوم خلال ساعات النهار, شاركنا بتجربتك إن كنت تشعر بأعراض إعياء أخرى خلال نومك في مصدر ضوء قوي.

Related Posts

Show Comments Close Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *