تجرى عمليّة تكميم المعدة لإنقاص الوزن وتعد  إحدى الطرق الأخيرة التي يلجأ لها الشخص المصاب بالسمنة المفرطة ، لأنها تعتمد على مبدأ  الجراحة الذي يقتص جزء كبير من المعدة يصل إلى 80% من حجمها، ممّا يؤدي إلى شعور الشخص بالشبع وامتلاء المعدة بعد تناول كميّة قليلة من الطعام، بالتالي المساعدة على خسارة الوزن.

 

ويفقد الأشخاص الذين يخضعون لجراحة تكميم المعدة بشكلٍ عام ما يُقارب 60% من وزنهم خلال مدّة تتراوح بين 12 -18 شهر وتختلف كميّة خسارة الوزن من شخص إلى آخر، كما يمكن من خلال اتباع نظام غذائيّ صحيّ، وممارسة التمارين الرياضيّة المساعدة على خسارة الوزن بشكلٍ أكبر, لكن هل لتلك العمليات أعراض جانبية, وهل يستطيع الجميع إجرائها , وما هي أنواعها تلك الأسئلة  وتفاصيل أخرى سيتم توضيحها خلال الفقرات القادمة.

 

تكميم المعدة
تكميم المعدة

 

لكن ينبغي الإشارة إلى أن تؤدي عملية تكميم المعدة إلى حدوث بعض التغيّرات الهرمونيّة التي تساعد على خسارة الوزن، والتخلّص من المشاكل الصحيّة المرافقة للسُمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب المختلفة، كما وتتطلّب هذه العمليّة إحداث تغيّرات كبيرة في عادات الشخص الغذائيّة لأنّ تلك العمليّة الخاصة بتكميم المعدة هي عمليّة دائمة لا يمكن التراجع عنها وتبقى ملازمة للشخص طول حياته.

 

أما بخصوص إمكانية إجراء عملية تكميم المعدة لأي شخص فإن ذلك القرار يتم تحديده من قبل الطبيب المتخصص الذي يرى الحالة، ويتعرف على المعلومات الخاصة بها، وعاداتها الغذائية وذلك من خلال الجلسة التحضيرية التي تكون بين الطبيب والمريض، ثم تحديد العملية المناسبة التي تحقق أعلى فائدة بدون مضاعفات، ولكن يوجد بعض الشروط التي تمكنك من معرفة إذا كانت العملية مناسبة لك أم لا وقد جمعناها لك تحت بند الموانع.

 

موانع إجراء تكميم المعدة:

  • أن يكون المريض معتمداً في غذائه عن الحلوى والمشروبات الغازية، لأن جميع هذه الأطعمة سهلة البلع سريعة الهضم مما يجعلها سبباً رئيسياً في زيادة الوزن مرة أخرى, فالأمر هنا متعلق بإرادة المريض قبل الجراحة.
  • معاناة المريض من ارتجاع المريء (حموضة المعدة) قبل العملية فتلك المشكلة قد تجعل الطبيب يتراجع عن إجراء العميلة بشكل كامل.

 

وبعد أن تعرفنا للموانع إجراء تكميم المعدة, حان الآن التعرف على أنواعها لتكون/ي على دراية قبل مقابلة الطبيب المختص.

 

أنواع عمليات تكميم المعدة:

  • تكميم جراحي : يتم قص المعدة بنسبة 80% من حجم المعدة .
  • تكميم معدة بالمنظار : يتم استئصال 4/5 حجم المعدة بواسطة المنظار .
  • التكميم البكيني: جراحة دقيقة بدون ترك أثر او ندب وهي عملية تجميلية .

إضافة لما سبق هناك نوع آخر وهو التكميم المطور حيث يتم وضع باند مكون من مواد طبية لا تتفاعل مع الجسم حول المعدة يساعد على الحد من تمدد المعدة بعد عملية التكميم، مما يساعد على عدم عودة الوزن الزائد مرة أخرى.

 

تكميم المعدة
تكميم المعدة

 

وقبل الحديث عن كيفية إجراء جراحة تكميم المعدة سنتناول فوائد تلك العملية لتحدد إذا ما تستحق المخاطرة:

أولًا: التخلّص من الوزن الزائد عن طريق تغيير العادات الغذائيّة، وممارسة تمارين خسارة الوزن.

ثانيًا: تقليل خطر الأمراض المصاحبة للسُمنة، والتي قد تشكّل خطراً على حياة الشخص كأمراض القلب, والارتجاع المعديّ المريئيّ , وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم, وانقطاع النفس, الانسداديّ النوميّ, السكتة الدماغيّة, العقم.

 

كيفية إجراء العملية الجراحية:

يجب قبل البدء في عمليّة تكميم المعدة بعد تخدير الشخص بشكلٍ كامل باستخدام التنظير، حيثُ يتمّ عمل خمسة إلى ستة ثقوب في منطقة البطن، وإدخال معدّات طويلة عبر هذه الفتحات مرفقة مع كاميرا تصوير، ثمّ يتمّ قص جزء كبير من المعدة باستخدام هذه المعدّات يصل إلى 75% من حجم المعدة، فيتحول شكل المعدة إلى أنبوب صغير، ثمّ يتمّ وضع المشابك لتثبيت جزئيّ المعدة مع بعضهما البعض، وتحتاج العمليّة إلى وقت يتراوح بين ساعة إلى ساعتين، ومن الجدير بالذكر أنّه خلال هذه العمليّة لا يتمّ استئصال أي جزء من الأمعاء وتقتصر فقط على المعدة.

 

 

 

وينبغي بعد إجراء عملية تكميم المعدة الاكثار من  شرب السوائل الصافية فقط خلال أول يوم بعد انتهاء العمليّة، وبعد مغادرة المستشفى يُطلب من الشخص تناول الأطعمة والبروتينات المخفوقة فقط لمدة شهر كامل، وبعد انقضاء هذه المدّة يمكن للشخص تناول الأطعمة الليّنة بشكلٍ بطيء جداً، وبعد انقضاء مدّة تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر يمكن للشخص تناول الوجبات الغذائيّة الاعتياديّة بكميّات أقل من السابق.

 

بالإضافة إلى ما سبق على الخاضع لعملية تكميم المعدة مضغ الطعام بشكلٍ جيد قبل البلع, وتناول المكمّلات الغذائيّة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن بشكلٍ يوميّ, وتجنّب تناول المشروبات الغازيّة والوجبات الخفيفة الغنيّة بالسعرات الحراريّة أيضًا , وعدم الشرب أثناء الأكل لتجنّب امتلاء المعدة مع إمكانية شرب السوائل بعد نصف ساعة من الانتهاء من وجبة الطعام.

 

مضاعفات عملية تكميم المعدة:

قد يصاحب عمليّة تكميم المعدة بعض المخاطر الصحيّة على المدى القريب أو البعيد، وقد تصل هذه المخاطر في بعض الحالات إلى الوفاة:

  • مضاعفات على المدى القريب: من مضاعفات عمليّة تكميم المعدة على المدى القريب ما يأتي: النزيف الشديد, والتحسس من الأدوية المستخدمة للتخدير خلال العمليّة, و صعوبة التنفس، أو الإصابة بإحدى مشاكل الرئة, إضافة إلى الإصابة بالعدوى, تشكّل الخثرة الدمويّة، والتي يمكن أن تنتقل إلى الرئتين, تعفّن الدم, وحدوث تسريب عند منطقة قص المعدة, والتعرّض للسكتة الدماغيّة، أو النوبة القلبيّة خلال العمليّة.
  • مضاعفات على المدى البعيد: من المضاعفات الصحيّة لعمليّة تكميم المعدة على المدى البعيد تهيج المعدة, و انسداد في مجرى الجهاز الهضميّ, والارتجاع المعديّ المريئيّ, والفتق, و تلف في أعصاب المعدة, وانخفاض مستوى سكر الدم, وسوء التغذية, و التقيؤ عند تناول كميّات زائدة من الطعام, كما تشكّل الندب ممّا قد يؤثر في حركة الطعام داخل المعدة.

 

مضاعفات  أخرى:

  • عسر الهضم: حيث يوجد صعوبات في الهضم بسبب صُغر حجم المعدة.
  • الإمساك: وهذه المشكلة تواجه المريض خلال الأسابيع الأولى بعد العملية.
  • ظهور ترهلات في الجسم، والبطن خاصةً، وذلك بسبب فقدان الوزن الزائد الذي يؤدي إلى ظهور ترهلات الجلد، ولكن هذا الترهل لا يظهر في جميع الحالات، كما يوجد بعض التقنيات التي تساعد على شد الجلد، ويمكن استخدامها بعد التخلص من السمنة.

 

بعد اكمالك للقراءة هل ما زلت ترغب بإجراء عملية تكميم المعدة أو تنصح غيرك بها؟

Related Posts

Show Comments Close Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *