ألام المفاصل وعلاجها

 

المفصل هو نقطة الربط بين عظمتين متجاورتين فهو الجزء الذي يتيح الحركة الميكانيكية التي تدعم عظام جسم الإنسان, وقد يظهر آلم المفاصل في حالتين الأولى التهاب المفصل والثانية  إصابة المفصل أو الأنسجة حوله, وعادة ما تكون أعراض آلام المفاصل عبارة عن  الشعور بعدم الراحة، التورم، التهيج، إضافة لأعراض أخرى التي من الممكن أن  تطور حول المفصل نفسه أو مفاصل أخرى في الجسم.

 

ألام المفاصل
ألام المفاصل

 

أنواع التهاب المفاصل:

وهناك عدة أنواع لالتهابات المفاصل منها الالتهاب المفصلي اليفعي مجهول السبب كالتهاب الفقار المقسط و التهاب المفاصل الإنتاني والتهاب المفاصل التفاعلي والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب المفاصل الصدفي والتهاب مفاصل الإبهام والفُصال العظمي, لكن يعد الالتهاب المفصلي العظمي والتهاب المفاصل الروماتويدي هما الأكثر شيوعيًا لذلك سيتم الحديث عنهما بشكل موسع.

  • الفُصال العظمي: يتضمَّن أضرارًا تتمثَّل في تآكل غضروف المفصل — الطبقة الصلبة والملساء الموجودة في أطراف العظام حيث يتكوَّن المفصل, ، ويُتيح إمكانية تحرُّك المفصل دون احتكاكات تقريبًا، ولكن يُمكن أن يُؤدِّي حدوث أضرار في المفصل إلى طحن العظام مباشرة بسبب احتكاكها ببعضها البعض أو التهابًا في بطانة المفصل.، وهو ما يُسبِّب الشعور بالألم وتقييد الحركة, ويحدث لسببين أولًا تقدم السنوات، أو تعرُّض المفصل لحادثة أو عدوى.

 

  • التهاب المفاصل الروماتويدي: هذا النوع من التهاب المفاصل يُهاجم الجهاز المناعي للجسم البطانة التي تُغلِّف كبسولة المفصل، وهي غشاء سميك يُحيط بجميع أجزاء المفصل, وتصبح هذه البطانة (الغشاء الزليلي) ملتهبة ومتورِّمة, ويُمكن أن يُؤدِّي هذا المرض في نهاية المطاف إلى تلف الغضروف والعظام القريبة من المفصل.

 

أعراض ألام المفاصل:

تلك الأنواع السابقة من التهابات المفاصل يصاحبها عدة أعراض يعاني منها المصاب ويعد أكثرها شيوعًا:

  • الألم
  • التيبّس
  • التورُّم
  • الاحمِرار
  • انخفاض نطاق الحركة

 

ألام المفاصل
ألام المفاصل

 

جميع تلك الأعراض تظهر بالبدايات ومن الممكن التغلب عليها من خلال ممارسة الرياضة تناول الأطعمة الغنية من البروتينات والعديد من الطرق الأخرى, لكن يبقى التساؤل الأهم متى تصبح ألام المفاصل خطيرة ويلزم إثرها زيارة الطبيب على الفور:

أولًا: عندما تنتشر أنواع التهاب المفاصل بين أفراد العائلات، لذا، قد يتطوَّر التهاب المفاصل فتصبح الجينات أكثر عرضةً للتأثُّر بالعوامل البيئية التي قد تُسبِّب التهاب المفاصل.

ثانيًا: يزيد  خطر الإصابة بأنواع عديدة من التهابات المفاصل  كالنقرس كلما كبرت في السن.

ثالثًا: يتحكم عامل الجنس بالاتهاب المفاصل لذلك تعد السيدات أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي، بينما يصاب الرجال بالنقرس، وهو نوع آخر من التهابات المفاصل.

رابعًا: الأشخاص الذين تعرَّضوا لإصابة سابقة في المِفصل أكثر عرضة للتطوُّر إلى التهاب في هذا المفصل، والتي قد تَحدُث أثناء ممارسة الرياضة.

خامسًا: تعتبر زيادة الوزن بشكل كبير عامل مؤكد للإصابة بآلام المفاصل لأن الوزن الزائد يشكل ضغطًا على المفاصل، وخصوصًا مفاصل الركبة، والفخذ، والعمود الفقري.

 

علاج ألام المفاصل:

يمكن خفض شدَّة التهاب المفاصل عادةً من خلال استعمال مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة, ومن خلال استعمال الأسيتامينوفين, كما  يمكن تثبيت المَفصِل باستعمال جبيرةٍ أو حبل رفعٍ أن يُخفِّف شدَّة الألم في بعض الأحيان, وقد يكون تطبيق الحرارة (مثل، استعمال وسادة دافئة أو باردة كالجليد) مساعد لخفض شدَّة الألم من خلال تخفيف التَّشنُّج في العضلات المُحيطة بالمَفاصِل (كما يحدث بعد الإصابة) لمدة 15 دقيقة على الأقل في كلِّ مرة حتى يتسنَّى لها الوصول إلى الطبقات العميقة.

 

لكن ينبغي حماية الجلد من الحرارة والبرودة الشديدين من خلال وضع الثلج في كيسٍ من البلاستيك ولفِّه بمنشفة, وبعد تخفيف الألم والالتهاب الشديدين، قد يكون استعمال العلاج الفيزيائي مفيدًا لاستعادة أو المُحافظة على مجال الحركة وتقوية العضلات المُحيطة. عند الأشخاص المُصابون بالتهاب المَفاصِل المزمن، من الضَّروري استمرار النشاط البدني لمنع حدوث تيبُّس دائم في المَفصِل (تقلُّصات) وفقد العضلات (ضُمور).

 

كيفية الوقاية من ألام المفاصل:

لا توجد طريقة حتمية للوقاية من ألام المفاصل، لكن يمكن التحكم بعوامل الخطر من خلال النقاط التالية:

  • ​الحفاظ على الوزن الصحي باتباع نمط غذائي صحي.
  • الحفاظ على ممارسة النشاط البدني باستمرار عن طريق القيام بتمارين خاصة لها.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • حماية المفاصل قدر الإمكان من التعرض للإصابات.
  • استهلاك الأحماض الدهنية أوميغا-3 التي تساعد على تقليل الالتهاب في الجسم وتنظيم جهاز المناعة، وتوجد في المكسرات والأسماك مثل سمك التونة والسردين والسلمون. 2- التدليك.

 

ألام المفاصل
ألام المفاصل

 

ملاحظة هامة ينبغي الوقوف عندها من  الطبيعي عند ممارسة النشاط البدني في فتراته الأولى ملاحظة بعض الألم، والتصلب، والتورم وقد يستغرق الأمر بين ستة وثمانية أسابيع حتى تعتاد المفاصل على مستوى النشاط الجديد, لكن فإن الحرص على مزاولة التمارين سيؤدي إلى تخفيف الألم على المدى الطويل, فعند الإحساس بالألم، يفضل تخفيف النشاط البدني إما بتقليل عدد أيام مزاولته، أو تقليل فترته أو تجربة نوع مختلف من التمارين التي تمارس ضغطًا أقل على المفاصل.

 

بعد اكمالك للقراءة هل كان ما قرأته مفيدًا وهل هناك تعليقات شاركنا بها من خلال صندوق التعليقات.

Related Posts

Show Comments Close Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *